روبرطاج: زايو.. تزايد الإقبال على شراء “البهارات” خلال رمضان

آخر تحديث : السبت 19 مايو 2018 - 3:38 مساءً
2018 05 17
2018 05 19

زايو سيتي.نت: سعيد قدوري، فريد العلالي

يقبل عدد كبير من المواطنين بمدينة زايو طيلة شهر رمضان على محلات بيع البهارات أو التوابل والتي تسمى عندنا “العطرية”، بمختلف أنواعها؛ لشراء ما يحتاجون إليه من البهارات المتنوعة والممتازة التي تستخدم في طهي أنواع مختلفة من الوجبات الرمضانية الأساسية التي لابد أن تتواجد على موائد الافطار ببلادنا عموما وبزايو خاصة، وتستعد كافة المحال المخصصة لبيع التوابل قبيل شهر رمضان بتوفير الأنواع والأصناف اللازمة والمطلوبة، والتي تضيف مذاقا رائعا للمأكولات الرمضانية والشعبية.

كما أن كافة الأمهات اللواتي يستعدن لتجهيز وطهي الوجبات والمأكولات الرمضانية، لا بد أن يقمن بتجهيز البهارات اللازمة أثناء عملية الطهي، خاصة أن الأكلات الشعبية تحتاج إلى كميات كبيرة من البهارات، والبعض من الأكلات لا بد أن تحتوي على بهارات معينة، تكون ضمن المكونات الأساسية لها، إضافة إلى أن بعض الأمهات يقمن بتجهيز خلطة خاصة من “العطرية” لاستخدامها أثناء تجهيز الأكلات الشعبية.

يقول سمير، صاحب محل بيع بهارات بزايو: نعمل على تجهيز كافة الأنواع والأصناف المطلوبة من البهارات للزبائن قبل دخول شهر رمضان؛ وذلك للإقبال الكبير الذي تشهده محلات بيع البهارات طيلة الشهر الفضيل، موضحا أن السبب في الإقبال على طلب البهارات في شهر رمضان يعود إلى تنوع الأصناف التي تجهزها العائلات “الزايوفية” على موائد الإفطار، وبالتالي فإن كل صنف يحتاج إلى نوع مختلف من البهارات.

وأكد سمير أن الإقبال هذه السنة مرتفع نوعا ما مقارنة بالسنة الماضية، وأشار إلى أن الجودة مرتبطة بسعر التوابل، منبها إلى ضرورة تنقيتها جيدا قبل الطحن، حتى تكون ذات جودة عالية. غير أن سمير عاد ليحذر المواطنين من الإكثار من “العطرية” لمضارها الصحية.

بائع آخر بزايو أورد أن الأمر لا يختلف كثيرا عن السنة الماضية، موضحا أن القدرة الشرائية للمواطن انخفضت لعدة أسباب، وهو ما ينعكس على حجم الإقبال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.