التحصينات العسكرية الاسبانية بمنطقة الصفصاف الجزء الاول

آخر تحديث : الأربعاء 2 مايو 2018 - 12:35 مساءً
2018 05 01
2018 05 02

زايو سيتي.نت محمد مومني

التحصينات العسكرية الاسبانية بمنطقة الصفصاف الجزء الاول Bunkers de Muluya كل من زار منطقة الصفصاف عند الجسر القديم ستنتابه الدهشة عند رؤيته لتلك الاشكال الهندسية العجيبة المترامية على ضفاف نهر ملوية . ويتعلق الامر بالتحصينات العسكرية التي بنيت ابان فترة الوجود الاسباني بالمنطقة حيث يطلق عليها اسم : بونكر. في الجزء الاول من هذا المقال سنقدم نبذة تاريخية عن هذا التراث الاستعماري كما سنعطي معلومات عن الهندسة المعمارية لتلك التحصينات. وفي الجزء الثاني سنتناول موضوع قلعة الصفصاف التي هي كذلك من المآثر الاستعمارية الاسبانية بالمنطقة. كلمة بونكر اصلها انجليزي وتعني الخزانة لكنها تحولت الى مصطلح عسكري حيث اصبحت تستعمل للتعبير عن التحصينات العسكرية السميكة التي يتم بناؤها عند الخطوط الامامية للدفاع. وقد استعمل الالمان وحلفاؤهم هذا النوع من التحصينات لمواجهة الحلفاء. والبونكر هو بناء صغير الحجم و سميك. Fortin وتسمى بالاسبانية : من خلال الصورة المستقاة من موقع غوغل نلاحظ ان جميع التحصينات متواجدة بالجهة الغربية لنهر ملوية. وقد تم تحديد حوالي 21 بونكر أغلبها في حالة جيدة. وتذكر المصادر التاريخية ان تاريخ بناء البونكر على ضفاف ملوية يعود الى سنة 1939 اي عند بداية الحرب العالمية الثانية حيث تم وضعها على طول الشريط الحدودي لنهر ملوية لمواجهة محتملة مع الحلفاء وكذلك للحيلولة ضد الاطماع الفرنسية في المنطقة . وقد تم استقدام السجناء الجمهويين لبناء هذه التحصينات. اما المهندس الذي اشرف على انجازها فيدعى : Luís Sicre Marasi وقد صمم البونكر على شكل زاوية كل ضلع بطول 11 متر اما سمكها فيتراوح ما بين 60 و80 ستتمر أما سطحها فهو مبني على شكل نصف دائري شبيه بالقبة وقد وبنيت كلها بالاسمنت المسلح. في الجهة الشمالية لنهر ملوية توجد اربع بونكرات قريبة من فم ملوية وهي مرقمة من 1 الى 4 وهي الاقدم مقارنة مع باقي التحصينات ويمكن ان نلاحظ ان البونكر الرابع يتضمن شعارا منقوشا بفسيفساء جميلة تؤرخ لعهد الجنرال فرانكو. عند جسر ملوية القديم توجد ستة بونكرات بنيت خصيصا لمراقبة الجسر ,و في البونكر الخامس توجد بعض الكتابات التي تبين تاريخ بنائه (1939). أما بالقرب من الجسر الجديد فيوجد اثنان أما باقي التحصينات تنتشر على سهول صبرة حاليا. ويلاحظ ان بعض التحصينات لا زالت تحافظ على نقوش بارزة وكمثال على ذلك: F.XI= fortin. 11 حرف “ف” بالاتينية متبوعا برقم روماني أو عربي يعني التحصين ورقمه كما نشاهد في الصورة: ونلاحط وجود نقش اخر بين الحرف والرقم ويتعلق برمز خاص بالمهندس.

المرجع: المعلومات والصور مأخوذة كلها من بحث اكاديمي انجزه عدة باحثين اسبان ومغاربة سنة 2009 تحت عنوان: التراث العسكري بالريف : Patrimonio Militar del Rif

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.