الحاجة تدفع الى الاختراع ولو في السرقة
وهذه واحدة من الاختراعات الحديثة في
مدينة تفتقد الى كل مقومات العمل واذا
استمر الوضع على ماهو عليه من اغلاق
الحدود وتسليط زبانية الجمارك على ارزاق
العباد ستعرف المدينة ما عرفتة الحسيمة
وجرادة والبقي تاتي والمسؤولين على
الناحية متغطرسون في غيهم
واقول لمن لهم غيرة على الوطن ان
يدقو ناقوس الخطر
وقد اعذر من انضر والسلام