“السمسرة” في جثث الموتى تثير استياء مواطني مدينة زايو

آخر تحديث : الأربعاء 14 مارس 2018 - 10:39 صباحًا
2018 03 12
2018 03 14

زايو سيتي.نت سعيد قدوري

تنشط العديد من الجمعيات بمدينة زايو، والجمعيات التابعة لأبناء زايو عبر العالم في المجال الخيري والإحساني، خدمة لمدينتهم الأم، ومن مجالات اشتغال هذه الجمعيات؛ توفير سيارات الإسعاف، سواء الخاصة بالتدخل أثناء الحوادث لنقل المصابين، أو الخاصة بنقل الموتى. وهذا ما يخفف من كثرة الأعباء المالية على أسر المصابين والمتوفين.

وبخصوص نقل الموتى؛ اعتادت ساكنة مدينة زايو نقل موتاها عبر سيارات الإسعاف التي يوفرها المجلس الجماعي للمدينة، أو التي توفرها الجمعيات الخيرية، وهذه خطوة محمودة تستحسنها الساكنة، غير أنها مؤخرا أصبحت أمام واقع يجعلها تحت رحمة أرباب سيارات الإسعاف المتواجدة خاصة بالمستشفى الحسني بالناظور.

يقول محمد الساكن بمدينة زايو: “توفي ابن عمي بالمستشفى الإقليمي بالناظور، وتكفلت أنا بنقله من مستودع الموتى بذات المستشفى إلى المقبرة بزايو، حيث طلبت سيارة إسعاف تابعة للمجلس الجماعي، وهو ما استجاب له المجلس، لكن حين توجهت إلى المستشفى، وبعد أن حاولت إخراج الميت من مستودع الأموات لنقله إلى زايو، فاجأني أرباب سيارات الإسعاف بالناظور وهم يمنعونني من ذلك، بدعوى أنهم الجهة الوحيدة المرخص لها بنقل الأموات.. وهذا ليس قانونيا”.

وزاد محمد قائلا: “والأكثر من ذلك؛ يطالبونك بمبالغ مالية باهظة.. إذن نحن أمام سمسرة خبيثة في جثث موتانا من قبل أرباب سيارات الإسعاف التي لا تعير اهتماما لفقر وحاجة عائلة الميت.. المهم بالنسبة لها هو الربح المادي ولو على حساب مآسي المواطنين..”.

ومع توالي المضايقات التي باتت عائلة الميت عرضة لها من قبل “تجار الموت” كما سماهم محمد، يطالب العديد من مواطني مدينة زايو بضرورة تدخل المدير الإقليمي لوزارة الصحة بالناظور، من أجل وضع حد لهذه التجاوزات، وجعل نقل الميت مسألة اختيارية بالنسبة لأهله لا مفروضا من قبل سيارات الإسعاف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات4 تعليقات

  • اللهم اعطنا القناعة واغننا عمن سواك
    الحقيقة بلدية زايو مشكورة من هاذ الجانب
    وكذلك الجمعيات المتواجدة بالمدينة
    ولكن لو تضافرة الجهود ووجدوا تخريجة
    الى هذه الحالات يمكن ان يجدوا حل
    والله يعاونهم

  • والله نفس المشكل الذي وقع مع أخي محمد وقعت لي في مدينة وجدة خرجت الأب من المستشفى وكانت معي سيارة الإسعاف جماعة فهجموا علينا أرباب سيارات الإسعافات ولا أفهم شيء والأب على سرير الإسعاف عاجز عن كل شيء والله لا أنسى ذلك اليوم الأسود حسبنا الله ونعم الوكيل

  • ماشي غير ارباب سيارات اﻹسعاف الدين يسمسرون في الأحياء واﻷموات يضاف اليهم من يقوم بالتكفين والغسل كأن ليس له شفقة ولا حنان الكفن يأتون به المحسنين جزاهم الله وهو يأخده الكل يسمسر

  • كيف للمندوب الاقليمي للصحة ان يتدخل، وله نصيب في الكعكة؟