نحن مسرورين جدا ان نسمع مثل هاته الاخبار عن مطار الناظور الذي اصبح ينافس مطار فاس وطنجة ووجدة
لكن السؤال المطروح ما هي الاسباب التي جعلت الاشغال في التوسعة تسير بسير السلحفاء بعد ان وعدونا ان المطار سيكون جاهزا قبل سنة
استغربت يومه 10 من هاذ الشهر في استقبال احد الاخوان بعد انه تم اغلاق المراحض والوقايات التي كانت في الصيف الماضي تقي اهالي المسافرين من حرارة الشمس والشتاء قد اخذوها يعلم الله هل ستعود ام لا
نطلب من السيد وزير الجالية ومن المسؤولين المحليين اعادة النظر في هذا القرار اللا انساني
ففي الدول المتقدمة الواعية بقيمة الانسانية من اولوياتها انشاء دوريات المياه
اين المجتمع المدني
اين مؤسسة محمد الخامس
اين السيد مدير المطارات في المملكة
اين السيد وزير النقل
اين السيد وزير الجالية
اين السيد بوصوف الناطق الرسمي بشؤون الجالية
اين واين واين لقد اختف الجميع عن الانظار نسمع عنهم فقط في فصل الصيف اما الجالية التي تزور اهاليها في هاته الضرفية نسميها في القاموس اللغوي بين قوسين (( الجالية الغير النافعة ))