مليلية ..هذه قصة شاب قتلته مغامرة البحث عن حياة أفضل بأوربا

آخر تحديث : الثلاثاء 9 يناير 2018 - 10:21 صباحًا
2018 01 08
2018 01 09

متابعة:

ينتظر عبد الغفار لهنين، أب المراهق المغربي الذي يرقد جثة هامدة بمليلية، حلول اليوم بفارغ الصبر للتوجه من جديد إلى المصالح الإدارية المحلية للمدينة المحتلة من لدن السلطات الإسبانية على أمل الحصول على إذن قضائي لإلقاء النظرة الأخيرة على فلذة كبده الذي وافته المنية يوم الخميس الماضي في ظروف غامضة.

عبد الغفار لم يجد قلبه الطريق نحو السكينة والطمأنينة إلا حينما سارعت القاضية المحلية بمحكمة مليلية إلى طمأنته بكون العدالة ستأخذ مجراها، ووعدته بأنها ستتبع الملف عن كثب للوصول إلى حقيقة ما حدث، حينما وجدوا المراهق المغربي، عاشق فن الراب، جثة هامدة وهو يستمع للموسيقى التي يعشقها وكانت ملاذه الوحيد للتعبير عن كل ما يختلج صدره من أحاسيس.

يعود والد “الرابور” المغمور بذاكرته إلى بداية شهر أكتوبر الماضي مسترجعا كلمات آخر كليب لابنه صوره بإمكانياته التقنية الذاتية بمرآب مرجان بالحي الحسني، يعبر من خلالها عن عدم رضاه عن وضع الشباب من وجهة نظره، ملوحا بسلاح “الغربة” الذي اعتبره في أغنيته الحل الوحيد للمشاكل التي يتخبط فيها رفقة أقرانه. والد “الرابور” يقيم حاليا في شقة “عبدو” في مليلية، صديق ابنه سفيان الذي يعود إليه الفضل، إلى جانب ممرضتين مغربية وإسبانية، في نقل أخبار فنان الراب المغمور منذ أن تمكنوا من ربط الاتصال به، بينما كان سفيان يقضي فترة العلاج بالمستشفى المحلي للمدينة المحتلة إثر سقوطه من على شاحنة في محاولة للدخول إلى مليلية، ويصاب إصابة بالغة في رجله اليسرى.

يقول لهنين: “انقطعت أخبار سفيان عنا منذ النصف الأول من شهر شتنبر، وبالضبط في اليوم الثالث الموالي لعيد الأضحى الماضي، رفقة مجموعة من أصدقائه من مراهقي المدينة دون أن نعرف وجهتهم، لكن في يوم 16 نونبر الماضي اتصلت بنا ممرضتان، مغربية وإسبانية، لتخبرانا بموضوع حادثة سفيان وقطع رجله اليسرى”. واستطرد الأب: “تابعنا أخبار تحسن الحالة الصحية لابني سفيان عبر الهاتف منذ منتصف شهر نونبر الماضي، حيث كانت حالته الصحية تتحسن باستمرار إلى أن تقرر نقله إلى مركز لإيواء الأطفال القاصرين المغاربة غير المصحوبين، المعروفين اختصارا بتسمية MENA، ليتم إيجاده جثة هامدة على الساعة العاشرة من صباح يوم الخميس الماضي، علما أنه كان سليما معافى ساعتين قبل ذلك، وهو ما جعل المحققين والقضاء الإسبانيين يطرحان أكثر من علامة استفهام حول أسباب الوفاة”.

ووفقا لما نقلته وسائل إعلام محلية بمدينة مليلية المحتلة، فإن خوسيه بالازون، رئيس جمعية حقوق الطفل، لم يتمكن بدوره من إلقاء نظرة على جثة سفيان، وقال: “ما يتبين إلى حدود الساعة هو أن المشرحة تتوفر على جثة طفل يحمل الاسم نفسه وفي عمر سفيان، غير أن الأب لم يتمكن من رؤيته”.

وأوضح الناشط الحقوقي أن الأسرة المغربية بات لزاما عليها الانتظار إلى غاية يوم الاثنين من أجل معرفة ما إن كان سيتم السماح لها برؤية جثمان سفيان.

وقد دفعت وفاة سفيان مستشارة الرعاية الاجتماعية بالثغر إلى التصريح بأن المتوفى غادر المستشفى المحلي للثغر شهر نونبر الماضي، بعدما خضع لعملية بتر رجله اليسرى على إثر حادثة سير تعرض لها بمحاذاة ميناء المدينة. وأضافت المتحدثة ذاتها أنه تم فتح تحقيق قضائي من أجل تحديد أسباب وفاة هذا الشاب الذي عثر عليه ميتا داخل غرفته بمركز الإيواء المذكور، فيما قال خوصي بلاثون، عن المنظمة الحقوقية “برودين”، إن “تكرار مثل هذه الوقائع يثير تساؤلات كثيرة بشأن ظروف عيش هذه الفئة”.

من جهته، ينتظر الأب المكلوم ما ستؤول إليه الأمور يوم غد الاثنين، حيث يوجد حاليا في مدينة مليلية المحتلة في انتظار التحاق زوجته، أم سفيان، التي تنتظر السماح لها بدخول المدينة وإلقاء نظرة الوداع على فلذة كبدها الذي حرص على ذكر اسمها أكثر من مرة في أغنيته “مورال 0%”، التي قام ببثها على موقع “يوتيوب” ثلاثة أسابيع بعد شروعه في محاولات متعددة للعبور نحو مليلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.