يأ امة ضحكت من جهلها الأمم

يأ امة ضحكت من جهلها الأمم

الخميس 30 أبريل 2015

السياسة كياسة و” الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت … ” كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .
واحسب أن ما وصلنا إليه من تدهور وتفتت وحروب طاحنة ،لا تبقي ولا تذر ، كفيلة بأن تجعلنا أضحوكة العالمين . لأن حكامنا عطلوا الحكامة وارتضوا الخراب ، وكأن الأرواح والمقدرات حقول لتجارب مدمرة تأتي على الاخضر واليابس . ولإنهم كذلك إستئصاليون لا يرقبون في وطني إلا ولا ذمة . لذلك تراهم يتمسكون بكراسيهم ويعضون عليها بالنواجد حذر الإطاحة . إن الحكام العرب أضحوا رعاة حدود ، فعطلوا الصراع على الوجود ، فهم لا يصوبون فوهات أسلحتهم الى العدو الحقيقي ، بل يسومون شعوبهم سوء العذاب . فهيهات أن يندمل الجرح ويشفى القرح ، فما يصيب الأمة إنهيار عميق ، وانتحار سياسي وأخلاقي ومؤسساتي … وتاريخ هذه الامة حافل بالنكسات والويلات.والدماء التي سالت ولا تزال ، حبر لذاك التاريخ الذي سيروي الاحداث عن جحافل ضمتها الاجداث. “ولله الامر من قبل ومن بعد ” .
نلوم ذا الزمان والفسق فينا                     ايفت وصال العرب أجمعينا
فيغير على الأخلاق يمحقها                           ليصيب بها الأعراق والدينا
فيا امة الدين زغت عن سنن                         فسقيت ذل أقوام غابرينــا
من امم الله التي اندثرت                              فأضحت دروسا للواعظينـــا
فقد حزت من الأدواء حتى                           صرت أضحوكة في العالمينـا
فقر فأسقام فجهالة جاهل                           غدت شؤما على الاكثرينــا
فكم من معدم توالت عثراته                        عاش ويلات أقوام كادحينـــا
وكم من عاصب البطن سغبا                        أضحى محروما رزقا ينادينــا
واحسب أن داء الجهل مكمنه                     بين ظهور العرب والمسلمينا
صيرونا أمما امست غافلة                          فرحنا نعب خمور الغافلينـــا
وما الدين إلا أس كل توحد                        بات شيعا ومهجورا يناجينــا
تفرقنا زمرا فارتوت مصائبنا                        كالفطر يصدع في روابينـــــا
فبتنا اليوم تغتالنا بدع                             ترسبت فينا أحقاد ماضينــــا
تشيعوا فرقا فطال إثمهم                        كل ذي أنفاس أضحى يعنينا
بننا عن الحق فراحت مواقفنا                  تجوب الأمصار خزيا يجارينــــا
حين كان الدين يقتدى بظله             شع نور الهدى في أراضينـــا
من سنة الشفيع نقتفي أثرا                  ونورد من نبع بات يغنينـــــــا
بيد ان الخلاف توالى يمزقنا                   اربا فازدادت مآسيه تجافينــا
من بلاد الفرس أضحى يؤلمنا                هول من أشباه عدوا مسلمينا
فلا الدين فهموا منه مقصدا                  يميط الحقد ويستعدي الدفينا
ولا السياسة علموا لها موثقا               كما عهدنا من ساسة غابرينا
نعتم الامريكان بأغلظ نعت                   بل أنتم من وسمتم شياطينا
وما العراق والشام وبنو يمن               إلا امصار قد لاقت طواحينا
والنيل الذي توالت فواجعه                 جرما مبيتا على المصريينا
ما كان من الدين أن توقعنا                 مشاربنا في حروب تفنينا
بني العرب كفوا عن غيكم               فما الجهل إلا من الجاهلينا
بننا فبنتم عن حلم يخامرنا             طوال سنين فلم يعد يجدينا
فلا الوحدة سلمنا بها جدلا             ولا العرض قد لاقى احسانا
ولا الارض تركت لمأمنها                ولا الشعب قد عاش الامانا
وأما الدم فقد سال أنهرا         كفانا سفكا فالرحمان يهدينا