نقابات تعليمية بالناظور تحتج لصون كرامة الأساتذة

نقابات تعليمية بالناظور تحتج لصون كرامة الأساتذة

الخميس 9 نوفمبر 2017

مراد ميموني من الناظور
تحت شعار “كلنا ضد العنف المدرسي” و”معا من أجل صون كرامة نساء ورجال التعليم”، أضرب أساتذة التعليم العمومي بإقليم الناظور عن العمل اليوم الخميس، احتجاجا على ما وصفوه بـ”الاعتداء الهمجي الذي طال أستاذ مادة الاجتماعيات بورزازات”.

واستجابت كل القطاعات التعليمية للنداء الذي عممته النقابة المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والنقابة الوطنية للتعليم، والجامعة الوطنية للتعليم، من أجل الخروج في وقفة احتجاجية أولى بمديرية التعليم، قبل أن تتحول إلى مسيرة انتهت بوقفة أمام مقر عمالة إقليم الناظور ظهر اليوم، استنكر المشاركون فيها الاعتقالات التي طالت أساتذة مشاركين في مظاهرات الريف، مطالبين بوقف العنف الذي طال عددا من الأساتذة، خصوصا في الآونة الأخيرة.
واعتبرت النقابات المحتجة، في بيان توصلت به هسبريس، الاعتداء الذي لقيه الأستاذ “فعلا إجراميا، ومظهرا من مظاهر تردي الوضع التعليمي، جراء السياسة التعليمية “العرجاء” التي تروم تدمير المدرسة العمومية وضرب القيمة الرمزية والوضع الاعتباري لنساء ورجال التعليم داخل المجتمع”.

كما حملت النقابات ذاتها المسؤولية للدولة بكافة مؤسساتها “باعتبارها المسؤول الأول عن تخريب المدرسة العمومية وعن تردي الأوضاع داخل الأقسام والحجرات المدرسية بكافة مدارس المملكة”.
شعارات صدحت بها حناجر الأساتذة من قبيل “الزلزال الحقيقي..تعليم شعبي ديمقراطي”، و”رفضنا الجماعي للتعليم الخصوصي”، و”حكومات مشات وجات والحالة هي هي”، و”الشعب يرد إطلاق الأستاذ المعتقل”، تطالب بإطلاق سراح الأساتذة المعتقلين على خلفية الحراك الشعبي بالريف وإصلاح التعليم العمومي، وصون كرامة الأستاذة ورد الاعتبار للمؤسسات التعليمية وهبة الأستاذ مع تقديره واحترامه.