ناصر الزفزافي “يسقط” داخل المحكمة..وتم نقله إلى المستشفى

ناصر الزفزافي “يسقط” داخل المحكمة..وتم نقله إلى المستشفى

الثلاثاء 5 ديسمبر 2017

متابعة:

أصيب ناصر الزفزافي، قائد حراك الريف، بوعكة صحية اضطرت القاضي علي الطرشي إلى رفع جلسة محاكمة معتقلي الحراك، بطلب من عبد الرحيم الجامعي، منسق هيأة الدفاع.

وقاطع حكيم الوردي، ممثل النيابة العامة، جلسة المحاكمة بمحكمة الجنايات بالدار البيضاء، قبل قليل، ليعلن أن ناصر الزفزافي أصيب بوعكة صحية، وطلب عرضه على الطبيب، معلنا أن المحكمة استجابت لطلبه.

ومباشرة بعد انتهاء الوردي من إعلانه إصابة الزفزافي بوعكة صحية، صرخ أحد المعتقلين داخل القفص الزجاجي، مؤكدا أن الزفزافي ظل 20 دقيقة يطلب من الشرطة إنقاذ حياته.

وشوهد الوكيل العام للملك الحسن مطار يدخل إلى المحكمة بطريقة مستعجلة، في حين تحركت سيارات الإسعاف، وظهرت تحركات غير عادية داخل وخارج محكمة الاستئناف.


و أكد المحامي عبد السلام الشاوش، عضو هيئة الدفاع عن المعتقلين، أنه “لا يمكن مناقشة القضية في غياب المتهم إلا بقرار عارض تصدره هيئة الحكم”.

وأضاف المحامي نفسه أن ناصر الزفزافي نقل إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية دون إخبار هيئة الدفاع وفي غيابهم. معتبرا أن ما تعرض له الزفزافي “من “خلفات الإضراب عن الطعام الذي يخوضه منذ أيام”.

وشدد المتحدث نفسه على أن “ما جرى مخالف لقواعد تسيير الجلسة من طرف النيابة العامة، إذ لم تخبر الدفاع أو هيئة الحكم”، لافتا الانتباه إلى أن “ذلك مخالف لقواعد المسطرة الجنائية الخاصة بتسيير الجلسة، في شقها المتعلق بضرورة حضور المتهمين ومثولهم أمامها”.

جدير بالذكر أن ناصر الزفزافي وباقي معتقلي حراك الريف دخلوا منذ الخميس الماضي في إضراب عن الطعام، مطالبين بتحقيق ملفهم المطلبي الذي سلموه لإدارة المؤسسة السجنية “عكاشة” منذ أسبوعين.

إعلان الإضراب نقله خالد أومعز، المحامي بهيئة الناظور، الذي أورد في “تدوينة” على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن المعتقلين يطالبون بتجميعهم، والاستفادة من التطبيب، والاتصال بذويهم عبر الهاتف، واحترامهم.