من يخيط هذا الجرح؟

من يخيط هذا الجرح؟

الأحد 26 نوفمبر 2017

بقلم : محمد الوردي

تثير النكسات التي تتعرض لها المدرسة العمومية الكثيرة من الأسئلة بخصوص النظام الأخلاقي، واختلال رؤية المجتمع لمكوناته، وكذلك إلى الاختلالات القانونية التي تنظم المعاملات بين الناس داخل مجتمع موبوء بقيم دخيلة تنطلق من الأسرة لتغزو المجتمع والمدرسة.

ماذا يحدث؟ وأين الخلل؟ قد يبدو حادث ضرب الأستاذ في ورززات مثيرا للقلق، وضرب أستاذة بأداة حادة في وجهها أمر مثير للرعب، هذه جريمة إنسانية تفوق مسألة الاعتداء على الموظف أثناء مزاولة عمله، إنها سلوكات تهدم القدوة، وتكسر قوانين عالمية تتعاقد عليها جميع الحضارات الإنسانية، وهي احترام المدرس وتقديره، فكيف يمكننا استيعاب ما يحدث وتفسيره؟

الإشكال الأول الذي يفرض نفسه هنا، هو التناقض في رؤية الحادث، وتحميله شحنات من الازدراء لوظيفة الأستاذ ومكانته، فالأستاذ شخص يربي الأجيال ويعلمها، لكن القانون المنظم يحمله مسؤوليات تربوية فوق طاقته، كيف تربي مراهقا مدمنا يعتقد أن لديه حقا في النجاح يفوق حقه في التعلم؟ ويعتقد أن الغش حق مكتسب يمكنه أن يقتلك من أجل استرداده؟ كيف تربي مراهقا يضرب الأستاذة ثم تسجل والدته دعما لسلوك طفلها، مبررة ذلك بأن الأستاذة مخطئة وتستحق العقاب؟

الأمر أكثر تعقيدا من تبرير الحوادث بوجود نماذج شاذة تخترق المدرسة وتفسد فيها، الأمر خطير لأنه تحولٌ في نظام القيم، وفي تراتبية مقامات الأنماط الإنسانية المكونة للمجتمع، عندما يصبح المتعلمون يشمتون في أساتذتهم بمنطق دعم الزميل المذنب، عندما يدافع الرأي العام عن المراهق بدعوى أنه تعرض للظلم أو بدعوى أنه مراهق يعاني من تحولات نفسية، فهذا تحامل على صفة الأستاذ وقيمته الإنسانية، فهذا المراهق نفسه إذا ارتكب خطأ في الشارع يتحول إلى مجرم ينكر عليه الرأي العام فعله، ويعامله بمنطق المذنب، الفكرة إذن بخلاصة هي أن نظرة المجتمع إلى الأستاذ تحولت، انهدم مفهوم القدوة، وتحول الأستاذ إلى عدو يمنع المتعلم من النجاح.


بينما الأستاذ لا ذنب له في هذا، هو موظف تخضع أعماله لنظام معين، يلتزم بتنفيذ مذكرات وزارية وإدارية، الأستاذ لا يفصل التلميذ لأن هذا الأمر مرتبط بالمجلس أساتذة وإدارة، والأستاذ لا يسرق نقاط المتعلمين، لأن الفروض تراقب ويمكن مراجعتها. إذن لماذا هذا العداء؟

إن الأمر يحتاج إلى دراسة واعية ومسؤولة، نحتاج أن نسائل الأسرة أولا، أين دورها من تربية أبنائها وتمكينهم من أخلاق التعامل مع الناس، في الشارع والمدرسة والمسجد وغيره، نسائل رؤية التلاميذ وأولياء الأمور للمدرسة، لماذا يأتون إلى المدرسة ؟ هل من أجل التعلم أم من أجل النجاح؟

لا يمكن لمتعلم يقصد التعلم أن يتجرأ على أستاذه، لأنه حينها يكون واعيا بقيمة الأستاذ ومكانته وحاجته إليه، لكن من يأتي إلى المدرسة من أجل النجاح، لا يعبأ بشيء آخر غير النقطة، خصوصا إذا تأكد من أن فرصه في النجاح ليست متعلقة ضرورة بالتعلم والكفاءة، فتجارب الغش تثير الكسل في نفوس الراغبين في النجاح، فلماذا يتعب ويدرس إذا أمكنه النجاح بالطرق السهلة؟

من يقاوم هذا ويصلحه؟ الأستاذ؟ ربما يتجرأ على فعل ذلك، لكن حينها سيكون بإجماع التلاميذ وأولياء الأمور أستاذا صعبا وقاسيا وغير جدير بالاحترام والتقدير، وهذا هو المدخل المناسب لدراسة التوتر الكبير الحاصل بين التلميذ والمدرسة عموما، وفي علاقته بالأستاذ على وجه الخصوص.

وفي هذا المجال، لا يغدو سن قوانين صارمة أمرا مخلا بحقوق التلميذ، أو ظالما لفرصه في الدراسة، بل على العكس، هو رادع لثقافة الكسل والشغب وإنقاذ لرورح الاجتهاد التي تراجعت تراجعا مخيفا بفعل ظاهرة العنف، وخضوع الأساتذة والإدارة لها عبر إخماد الشغب بإرضاء التلاميذ المنحرفين عبر تمكينهم مما يساعدهم على النجاح حقا وباطلا، بما أن الحصول على الباكلوريا أصبحت مسألة حياة أو موت بالنسبة لجيل يتذرع بالمراهقة وبضياع مستقبله ليرتكب كل الجرائم.

على أحد أن يخيط هذا الجرح، لأن في المدرسة المغربية من يستحق أن نناضل من أجله، وإلا سيضيع كل شيء، فبضياع التعليم يضيع المجتمع ويضيع الوطن، وهو المآل الذي نسأل الله أن يرده عنا.