“مخ الضبع”

“مخ الضبع”

الثلاثاء 10 أبريل 2012

أراك تفكّر وكأنّ الحل بيديك..وأنت مخلوق مسيّر..فلا تربطها من العنق، وربطها من الرجل اليسرى ودعها وتوكّل.. وإن سرقوها لك فقل كانت مكتوبة. أين الحل وهي مثقوبة حتى الأذنين والهواء يبول دخان منها.. يتركك حائر كيف تفعل ولا تهبل… ولذلك أنا انقلبت..وهبلت، وصرتُ أمشي على رأسي و….. الفوق، وأصبع قدمي خارج من الصبّاط  يخدش الأمانة والرمانة وينقر الناقوس ونشّ الناموس، والذي لا يملك الفلوس كلامه مالح..فلّوس ولد دجاجة..زمّيطة في نهار العيد.. والمال زينة وأنا خنفوس عند أمي عزيز. هكذا هم الرجال ..هكذا أنا إذن ..أرتقي بحاجبي شُعيرات نقطة النون.. وأتسلّق تولالة نفْطة إنّ في اللسان تفقس البيض كلام عنده أنف وجبهة.. لا يعرف فيها أحد كالحلّوف…والعقبة شيطان أخرس والأرنب سبب الفتنة. كم من أشياء تفعلها الفأرة.. والفأر منها بريء.. ونستبق الظنون ونتّهم زغيدة وأنا زرواطة وليس كاراطي.. وفنون الحرب تيكنيك وتاك تيك، وزندقة وهبل تعيش يا ميّت القلب؟؟.      تبّت يدا همزة الألف وحرف  الذال الذابل تحت الخيط  بلا إبرة راشي يتقطّع..والله يلعن بوالزّلط  والوقت الذي أصبح يعطي الفول لمن ليست له أسنان وراء البيرو يوزّع الأوامر. الحمار حماري،.. ويا ضراري كيف كنت وكي ولّيت..وآلو بيروت من فضلك يا عينيّ، ويا صباح الخير يا من هم معنا.. والليل يا ليلى يعذبني ووديع الصافي؟؟. هي ليست مزحة أو تخربيش..هي مسكة حارّة كلارك..فيها الغبرة وزعفران وحبة السوداء والسانوج… وآخر العلاج الكيّ. والضحك مع القرودة  بنانة في لاكاج مع السبع.. والظربان يصرع. والقنفد يأكل ويقيس الحفرة، والذئب نسي بطنه… والعصا خرّوبة تفلق الخنشوش …… لا حياء في دين . الإمضاء : كْري تبات..شْري تمضغ..وعين الحسود يأكلها الدّود والذبّان…وعمرو موسى إطلع برّا؟؟

جمال العثماني – وجدة