“ما تقيسش أستاذي”

“ما تقيسش أستاذي”

السبت 11 نوفمبر 2017

بقلم: بشرى حداد

لن أتكلم بإسهاب، ولن أتفنن في خط مقدمات من أي نوع، لأن الأمر لم يعد يحتمل التأخير ولو لبضع كلمات.

منذ فترة وأنا أتأرجح بين قرار طرح موضوع “وضعية رجل التعليم ببلادنا” وبين تأخيره حتى إشعار آخر. واليوم جاءت حادثة تعنيف تلميذ لأستاذه داخل حجرة الدرس لتفيض الكأس ويسيل إثرها مداد قلمي.

مرّ الفيديو اللعين من أمامي مرّات عديدة وأنا أتصفح مواقع التواصل الاجتماعي، لكنني لم أجرؤ على فتحه والاطلاع على فحواه في بادئ الأمر. فمجرد قراءتي للعنوان أوجعتني وانتابني جراءها خوف رهيب، وكأنني لم أستطع تقبل الأمر رغم أنها ليست المرّة الأولى التي أسمع فيها بحادثة من هذا النوع.

فتحت الفيديو آخر الأمر، وشاهدت الفعل المشين الذي أقدم عليه التلميذ. شعرت بألم شديد وأنا أغلق شاشة هاتفي، ولست بحاجة للاطلاع على القصة التي تقبع وراء الحادثة لكي أتأثر من بشاعة المشهد أو لكي أتعاطف مع الأستاذ، فمهما حدث ليس هنالك من مسوغ لفعل لا تربوي كهذا، ولا شيء يعطي الحق لإنسان بتعنيف إنسان آخر بذلك الشكل الحقير، فما بالك الاعتداء على أستاذ داخل قسمه وهو يؤدي مهنته ( بغض النظر عن ما إذا كان يؤديها على أكمل وجه أم لا) .


وكما جرت العادة، ينتشر الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي كما تنتشر النار في الهشيم، وتشرع بعدها ثُلَّة من المُفْتين والفلاسفة والعلماء في التَّرَبُّعِ بالتناوب على كرسي القاضي وإصدار الأحكام في حق “الأستاذ”.

– مهلا ! أليس الأستاذ في مقطع الفيديو هو “اللّي كلا لعصا”؟ أليس هو ضحية التعنيف؟ أليس هو من تمت الإطاحة بجسمه وكرامته أرضا؟ كيف يُعقل أن يُحاكموه هو؟ كيف لهم ألا يحركوا ساكنا في سبيل إعادة الاعتبار لهيبته؟

– بلى! لكنه أستاذ، والأستاذ في مجتمعنا لا يعامل كباقي البشر.” يجب أولا أن نبحث عن الدوافع الكامنة وراء ارتكاب التلميذ لفعلته تلك، فمن غير الممكن أن يعتدي على أستاذه ظلما وعدوانا دون سبب يُذكر لذلك لا تتسرعوا في إصدار الأحكام المسبقة.” – هي جُمَلٌ وردت على لسان فيسبوكيين أثناء إبداء رأيهم فيما حصل –

نعم هكذا هي الحال حينما يتعلق الأمر برجل التعليم، فإن أنت دافعت أو تعاطفت معه فأنت تقوم بارتكاب جرم شنيع ألا وهو “تقديسه”.

الرجل على كبر سنه تم الاعتداء عليه بمقر عمله، وبأعنف الأشكال والمشهد موثق بالصوت والصورة ويقولون لا تتسرعوا! ليس هنالك ما يبرر الاعتداء الجسدي على إنسان خاصة بتلك الطريقة المهينة. ولنفترض جدلا بأن الأستاذ هو من أخطأ في بادئ الأمر. هل هذا سبب كافٍ لتبرير ما قام به التلميذ؟

قطعا لا! ليس من حق أحد أن يمارس قانون الغاب متى يشاء، أينما يشاء وفي حق من يشاء . لا أحد يرضى بأن تتم إهانته والاعتداء عليه بذلك الشكل أثناء مزاولته لعمله. وأنا بدوري لا أرضى أن يتعرض رجل تعليم داخل مؤسسة تربوية لمعاملة مشابهة.

اعتراني شعور مخيف بعد مشاهدة الحادثة، مرت من أمامي سلسلة قصص مشابهة عايشتها لأستاذات عانين الأمرين جراء تهديد تلامذتهن لهن، داخل وخارج المؤسسة التعليمية، رعب وخوف شديدان صاحبوهن وهن بعيدات عن أسرهن، مما دفعهن إلى تغيير المؤسسة بسبب الجحيم الذي كن يعشن فيه.

غالبا ما نتناسى كل رجال التعليم الذين يقومون بعملهم على أكمل وجه رغم الظروف التي يمرون بها، نغض الطرف عن كل من يعامل تلاميذه معاملة الأب/الأم لابنه، وما أن يخطئ أحد الأساتذة حتى نستدل بالمثل الشعبي القائل “حوتة وحدة كتخنز الشواري” وتنهال إثر ذلك على أسرة التعليم برمتها جملة من الاتهامات التي تنم عن حقد “حايل” غير مفهوم : الأستاذ هو “الحيط القصير”، هو السبب في فشل التلميذ، هو أيضا السبب في رسوب التلاميذ كل سنة بل هو السبب في كل الثغرات التي تعاني منها المنظومة التربوية ببلادنا، أليس كذلك؟ لذلك إن تعرض لتعنيف حتى إن كان موثقا كالذي شاهدناه اليوم، إياكم وأن تتعاطفوا معه، بل أنصتوا إلى التلميذ !!! بالله عليكم أي هراء هذا !

في جعبتي الكثير مما أود قوله لكن إلى هنا اكتفي! وأختم قولي بإهداء:

إليك أستاذي! يا من علمني الحياة و إليك أستاذتي، يا من بفضلك بعد فضل الله حققت حلمي، شكرا لكم على كل شيء، شكرا لأنكم شكلتم إحدى أهم المحطات في حياتنا شكرا لمن لازال منكم حاضرا معنا إلى اليوم !

و إليكم أقول: آسفة لما حدث اليوم ويحدث مرارا. فقيمتكم أغلى من ذلك بكثير. سوف تظلون بأعيننا .. وكان الله في عونكم!