مؤسسة عمرو للتعليم الخصوصي بزايو تحتفي بنهاية الموسم الدراسي+ صور وفيديو

مؤسسة عمرو للتعليم الخصوصي بزايو  تحتفي بنهاية الموسم الدراسي+ صور وفيديو

الثلاثاء 1 يوليو 2014

نظمت مؤسسة عمرو للتعليم الخصوصي حفل مدرسي بهيجا بمناسبة نهاية الموسم الدراسي2013-2014 . و كان حفلا متنوع الفقرات في برنامجه ( أناشيد- مسرحيات- عروض مختلفة….)أبان من خلالها تلاميذ المؤسسة عن علو كعبهم و قدراتهم الإبداعية . و قد حضر الحفل بالإضافة إلى اطر و أساتذة المؤسسة أباء و أمهات و أولياء أمور التلاميذ ..كما حضره بعض أصدقاء المؤسسة مشكورين هذا و قد لقي الحفل استحسانا من طرف الحضور الأكارم.

-تقرير بخصوص الإعمال التربوية و التعليمية و الاجتماعية لمؤسسة عمرو للتعليم الخصوصي.

بنهاية هذا الموسم الدراسي 2013-2014 تكون المؤسسة قد أنهت ربيعها الثاني و نرجو أن تكون لبنة من لبنات البناء و التعليم و التربية و التنمية في هذه المدينة التي هي في الحقيقة في حاجة ماسة إلى العمل و الاجتهاد على كل المستويات.
و قد كانت هذه السنة زاخرة بجملة من الأعمال التي نأمل أن يكون قد تحقق المبتغى منها….و في ما يلي جرد لبعض ما تم انجازه من تلك الأعمال المختلفة.

*المستوى التربوي-التعليمي:
تحققت بحمد الله على هذا المستوى معظم الأهداف المتوخاة و الغايات المنشودة اذ تم البلوغ إلى نسب هامة من الكفايات المقررة بخصوص المواد الدراسية . و هذا انجاز تحقق بعد فضل الله علينا بمجهودات الأطر العاملة بالمؤسسة، و التي لم تبخل عليهم هي الأخرى بمجهوداتها التأطيرية فلقد تم عقد مجموعة من اللقاءات استفاد منها الأساتذة الشيء الكثير، كانت من تأطير المفتش التربوي الأستاذ مصطفى تاج. إضافة إلى زياراته المتكررة للأساتذة داخل الفصل و حرصه على توجيههم الدائم .
* المستوى التربوي – التنشيطي:
تم ايضا على هذا المستوى انجاز جملة من الأنشطة(دروس تحسيسية، حفلات مدرسية، رحلات ) تفتل في الحبل التربوي حيث كنا نروم من ورائها تكوين جوانب أخرى –إلى جانب الناحية التعليمية- من شخصية التلميذ .

*المستوى التربوي الاجتماعي:
كما لا يخفى على الجميع لابد لكل مؤسسة أن تنفتح إشعاعا و تنويرا على محيطها الاجتماعي ربطا لأواصر التعارف و التقارب و مدا لجسور التعاون و تبادل الرؤى و الخبرات و النصائح و عليه قامت المؤسسة بمجهودات على هذا المستوى نذكر منها ما يلي:
-زيارة الجمعية العلوية لإخوتنا الأعزاء و أخواتنا من ذوي الاحتياجات الخاصة ..تعارفا بيننا و بينهم و تقاربا و تضامنا اخويا و قد ادخل هذا العمل ما كان مستهدفا منه من السرور و البهجة .
-تنظيم ندوة علمية حول المرأة و ذلك بمناسبة 8 مارس ساهم في تأطيرها كل من الأستاذة فوزية قاسمي من معهد الإمام مالك بالناظور و كان موضوع عرضها (تربية الأبناء في الإسلام) و الأستاذة كريمة برحيلي و هي من الواعظات بهذه المدينة و كان موضوع عرضها (المرأة في الإسلام) و كانت الندوة طبعا لفائدة أمهات تلاميذ المدرسة إضافة إلى بعض المدعوات اللواتي تكرمن بالحضور و الزيارة.
هذا و يضاف إليه ما كان الأساتذة يتحفون به تلاميذهم بين الفينة و الأخرى من أنشطة و فوائد فيها إلى- جانب ما هو تعليمي- تثبيتي ما هو تنشطي ترفيهي، مما يفتح مداركهم على أفاق واسعة من المعرفة تؤهلهم لاستشراف و ارتياد ما هو آت في مقبل أعمارهم.

DSC_0033

DSC_0036


DSC_0037

DSC_0093

DSC_0101

DSC_0113

DSC_0126

DSC_0129

DSC_0131

DSC_0136

DSC_0171