عبدالرحيم هربال …عندما يتجلى في المرآة ريفي منشغل بأحلام كبيرة

عبدالرحيم هربال …عندما يتجلى في المرآة ريفي منشغل بأحلام كبيرة

الأحد 8 يناير 2017

محمد بوتخريط . هولندا

جاءت بعض الاحداث اليوم ، لتذكرني بإبداعات جميلة و رائعة عاصرتها لمبدعين اعتقد انه من الصعب المرور عليها دون ان تلفت انتباهنا ..
عشت مع بعضهم كثيرا ،هؤلاء لم ينالوا حقهم من التقدير وهم بحق جنود الظل في ملحمة الاعمال الاذاعية والتلفزية والسينماية ، فدائما ما يشتهر الممثل اوالمغني وتغطي شهرتهم الآفاق.. فيما يبقى هؤلاء الرجال في طي النسيان…طالهم تجاهل لا يقطعه أحيانا إلا بعض الاشارات المحتشمة والقليلة جدا .. وهؤلاء المبدعين هم بقية السيف،جنود الخفاء ، هم العاملون الصادقون…
ومن هنا كانت فكرة رد الجميل، ونحن نعيد اعمالهم أن نقوم بوقفة تكريم لهؤلاء..
من المؤسف أن يكون هناك مبدع لم ينل حقه ( ولا جزءا منه ) -على الأقل لدى الجيل الجديد- رغم سعة انتاجاته وإبداعاته الجميلة..

عبدالرحيم هربال..هو واحد من هؤلاء … في عينيه نقرأ ذاك العتاب الصامت، عتاب مبدعين لا ينالون حقهم من التقديرالذي يستحقونه واحد من الفنانين القلائل الذى يملك إرادة الاختيار.. من الذين أثبتوا حضوراً سواء على صعيد اعداد البرامج او الانتاج ..وهو واحد من القلائل الذين تعاملوا مع كبار المخرجين..إضافة لإمتلاكه موهبة الكتابة ..الهادفة.
هو واحد من الفنانين القلائل في عالمنا الامازيغي الريفي، الذي اثبت ايمانه الراسخ بانتمائه وتفانيه من خلال ابداعاته الجادة في مجالات مختلفة.. ومسيرته الابداعية الفنية الحافلة بالعطاء خير شاهد على ذلك.

قضي سنوات يقدم ويعد البرامج سواء في الإذاعة الأمازيغية أو في القناة الأولى، وبعد ذلك قرر تأسيس شركته الخاصة، رغم ان دخول هذا الميدان لم يكن سهلا، خاصة بالنظر إلى اللوبيات التي كانت ولا زالت تسيطر على هذا الميدان، لم تكن البداية بالسهولة التي قد يتوقعها البعض، ولكن إيمانه الراسخ أن الأفكارالجيدة والجديدة لا بد أن تجد لها يوما ما مكانا لتخرج إلى الوجود..جعلته يستمر،عقد اتصالات مع اولي الامر في الميادين التي كانت تشغل باله ، من مسئولي الشركة الوطنية اوالمدير المركزي للإنتاج والبرمجة، تلته لقاءات واقتراحات و تصورات ونقاشات طويلة بل وكذا نصائح وتوجيهات افرزت نتائجها الاولى سهرة منوعات امازيغية اعتبرت متميزة هي ثيروريوين.(زغاريد) برنامج منوعات يضم مجموعة من الفقرات القارة ، متمثلة في استضافة أحد الأسماء المعروفة في المجال الغنائي الامازيغي ويتخلل ذلك فقرات أخرى فنية متنوعة يؤثثها العديد من الفنانين يؤدون أغاني أمازيغية منتمية إلى جهات الريف والأطلس أو سوس، ثم عروض فكاهية خاصة .
وبعد سنوات البداية تفتحت عيونه على أشياء أخرى جديدة ، مشاهد جديدة وفرص ربما لم يكن يعلم عنها الكثير . تعلم الكثير من خلال الاحتكاك مع كفاءات عالية في المجال الإعلامي الذين لديهم خبرة في هذا المجال محاولا بقدر المستطاع أن يتعلم منهم ما يدفعه للأمام سواء في الجوانب الإعلامية أو في جوانب أخرى… فكبرت أحلامه.

أعد مجموعة من البرامج لفائدة القناتين”الأولى” و”الثانية” والإذاعة الأمازيغية ..منها برنامج “أسراك” الناطق بالأمازيغية لفائدة “القناة الأولى”، وهو برنامج من حوالي مائة حلقة ناطق بالامازيغية، سلط فيه الضوء على عادات وتقاليد والجوانب الثقافية والاجتماعية في حياة سكان واهالي مناطق الريف والأطلس وسوس.
وفي تعاونه مع القناة “الثانية” أنجز عبد الرحيم هربال برنامج “استوديو ن تودارت”(استوديو الحياة)، الذي أعد منه ما يقارب خمس عشرة حلقة.
وفي ما يخص البرامج الإذاعية أنجز عبد الرحيم هربال لفائدة الإذاعة الأمازيغية برنامج “الكلمة المشتركة””، والذي شارك فيه نخبة من ألمع الممثلين الناطقين بالأمازيغية..
هذا بالإظافة الى انتاج واعداده لبرامج اخرى كثيرة ثقافية وترفيهية منها برامج “كاميرا خفية” وبرنامج ديني للأطفال “ثيحوجا ن رقاصن نربي” ( قصص الأنبياء) التي أعدها باسم شركة “يان للإنتاج” التي بثت على القناة الثامنة تمازيغت.
إضافة الى البرامج الاذاعية و التلفزيونية له مساهمات فنية أخرى في مجالات اخرى منها مجال الأفلام، نذكر الفيلم القصير ‘من اجل حب ابي’ الذي انتجته شركة ” يان للانتاج ” التي هوصاحبها ، الفيلم الذي تم تصويره بمدينة الناظور ويتناول موضوع معاناة الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة .
ثم نذكركذلك الفيلم التلفزيوني “شهادة حياة” للمخرج سعيد آزر الذي تكلفت شركة “يان بروديكسيون” والتي يترأسها بتنفيذ إنتاجه.
ليتجدد لقاء آخر في تعامل جديد مع نفس المخرج، سعيد آزر ،لكن هذه المرة في مسلسل أمازيغي ناطق بالريفية “ثوذارت” (الحياة ) . المسلسل الذي تم تصويره بالناظور و أنتجته شركة يان للإنتاج.
دون أن نغفل طبعا بعض الاعمال المسرحية التي ألفها في بدايات ، نذكر منها مسرحية ”علال طاكسيسطا ” التي لعبها محمد كمال المخلوفي المعروف ببوزيان ،كعمل مسرحي فردي.
وتوجت رحلة عبدالرحيم هربال مع إنتاجاته الفنية بالحصول على عدة جوائز مختلفة نذكر منها الجائزة الأولى لأحسن برنامج عن “الكلمة المشتركة” من المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية سنة 2010، وجائزة أحسن تقديم وإعداد عن برنامج “أسراك” من ذات المعهد سنة 2009 ،إظافة الى جائزة الثقافة الأمازيغية لسنة 2007.
ولم تتوقف عطاءات عبدالرحيم هربال بعد، فروح الإبداع مازالت تغمره..
وهذا ما تأكده مشاريعه المستقبلية..التي تثبت انه مازال حاضنا لعزمه ولتحديه وأنه مازال حاضنا للجمال والإبداع والعطاء .