عامل الناظور يستقبل أبناء الجالية والانتقادات تعتلي المشهد + صور وفيديو

عامل الناظور يستقبل أبناء الجالية والانتقادات تعتلي المشهد + صور وفيديو

الجمعة 11 أغسطس 2017

زايو سيتي.نت محمد البقولي

بسط مغاربة العالم مشاكل جمة خلال لقاء تواصلي نظم اليوم الخميس من لدن عمالة الناظور، بتنسيق مع الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة تحت شعار “استثمارات مغاربة العالم.. الفرص والتحديات”؛ بدءا بالمشاكل التي تواجههم عند محطات العبور، وصولا إلى مشاكل الفساد التي تواجههم خلال القدوم من أجل الاستثمار بالمملكة.
وكان في استقبال عدد من أفراد الجالية المغربية بالمهجر عامل إقليم الناظور، السيد علي خليل، بحضور مديرة دار المهاجر بالناظور ورؤساء المصالح الخارجية. وذلك بقاعة الاجتماعات التابعة لمقر العمالة.
عامل الإقليم وبعد ترحيبه بالجالية شرح الأهمية التي تكتسيها منطقة الريف على اعتبار احتلال أبنائها المرتبة الأولى من الجالية المغربية، حيث أكد على الأهمية التي يوليها الملك محمد السادس للمنطقة؛ وذلك عن طريق المشاريع التنموية المبرمجة، خصوصا التي عرفها الإقليم خلال السنوات الأخيرة.
ودعا عامل الإقليم إلى الاستثمار في المنطقة، للرفع من مستوى الاقتصاد وتوفير فرص الشغل لأبناء المنطقة، مشددا على ضرورة طريق التعاون وتبسيط المساطر لأبناء الجالية الراغبين في الاستثمار.
من جهتهم؛ حمل أبناء الجالية مشاكلهم إلى مسؤولي الشأن المحلي بالناظور، إذ إن أغلبها تتعلق بدرجة أساسية برخص البناء والماء والكهرباء والبنيات التحتية؛ وهي مشاكل يتحمل مسؤوليتها القائمون على المجالس المنتخبة، وفق تعبيرهم.
وانتقد عدة متدخلين غياب رئيس المجلس الإقليمي ورئيس المجلس الجماعي للناظور عن الاجتماع، الذي يجمعهم بالمسؤولين المحليين تهربا من المسؤولية الملقاة على أعناق المعنيين، وهو ما رأى فيه جل الحاضرين إهانة لهم.
واستنكر أفراد الجالية المغربية المقيمة بدول أوروبا، خلال اللقاء، الحالة المزرية التي يعرفها إقليم الناظور، خصوصا في فصل الصيف من تراكم للأزبال وانتشار الروائح الكريهة وكثرة الباعة المتجولين وكذلك ظهور عدد كبير من المتسولين الذين يعرقلون السير ويستغلون الملك العمومي، ناهيك عن التعامل الذي يتلقونه من بعض المسؤولين على حد قولهم.
من جانب آخر؛ تحدث الوزير المنتدب في الهجرة، عبد الكريم بنعتيق، خلال لقاء له بالرباط، حيث قال: “إن جزءا من الإدارة هي المسؤولة عن بعض الصعوبات والمشاكل”، متحدثا عن الدور الذي يمكن أن تحدثه الشفافية المطلقة للتعبير عن المشاكل الكامنة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.
يشار إلى أن يوم العاشر من غشت من كل سنة أقره المغرب يوما وطنيا للمهاجر، حيث تعقد خلاله عدة لقاءات على مستوى كافة عمالات وأقاليم المملكة، وذلك لبسط سبل استثمار أفراد الجالية ببلادها، وكذا الحديث عن مجمل المشاكل التي تعترض المهاجرين.

اليوم المهاجر:


تصريحات الجالية: