حكم بإفراغ أرض بأولاد ستوت يخرج ورثة “الطاهري” للاحتجاج+فيديو

حكم بإفراغ أرض بأولاد ستوت يخرج ورثة “الطاهري” للاحتجاج+فيديو

الجمعة 14 يوليو 2017

زايوسيتي.نت سعيد قدوري

تفاجأ ورثة “عبد السلام الطاهري”ومن معه ، بأولاد ستوت بصدور قرار قضائي يحتم عليهم الخروج من أرض استغلوها لعدة عقود، واستغلها قبلهم أجدادهم، وفق ملكية خاصة تحصلوا عليها منذ بداية القرن الماضي.
وتتواجد الأرض المذكورة بمنطقة سيدي منصور التابعة ترابيا لجماعة أولاد ستوت، قرب زايو، على مساحة 181 هكتار، وهي أرض ظلت بورية إلى غاية 1971 حين تم مد قنوات الري لتشمل جماعة أولاد ستوت، حيث قسمت هذه الأرض على قسمين؛ قسم بوري وقسم سقوي تفصلهما قناة الري المستحدثة.
يقول ممثل ورثة الطاهري لزايوسيتي.نت: “الأرض ملك لأجدادنا قبل مجيئ الاستعمار، وبعد خروجه استمرت العائلة في استغلالها ولدينا وثائق تثبت الملكية.. لكننا تفاجأنا بعد السبعينات بأن شركة إسبانية اسمها (كولونيا) فوتت الأرض للدولة المغربية بدعوى أن هذه الشركة هي المالكة الأصلية للأرض المذكورة”.
ويضيف ذات المتحدث: “الدولة وضعت اليد عليها سنة 1918 بعد تفويتها من قبل (كولونيا) التي غادرت المغرب، وسنة 1967 حفظت الأرض باسمها دون أن يعلم الملاك الأصليون ما يقع.. حيث صدر القرار بالجريدة الرسمية وهذا ما لم يكن متاحا للاطلاع عليه من قبل آباءنا بسبب الأمية والفقر..”.
ويستغل 20 فلاحا مجموع الهكتارات موضوع القضية التي نتحدث عنها (181 هكتار)، لكن الدولة حسب الورثة “قررت طردهم من أرضهم طبعا على أشطر لصعوبة إفراغ كافة الساكنة دفعة واحدة تفاديا لحدوث أي احتكاك”.
يعود ممثل الورثة ليقول: “الدولة أرادت تفويت 11 هكتار لأحد أبناء العمومة المالكين للأرض مع إقصاء وإخراج البقية بدعوى وجود موافقة من كافة الورثة، لكن هذه الموافقة مزورة، وجب فتح تحقيق حولها”، ويردف المتحدث قائلا: “الطرف الذي فوتت له 11 هكتارا أراد تحفيظها وهنا انكشف كل شيء وتبينت خطوط المؤامرة”.
المعني بالأمر رفع دعوى بالمحكمة، حيث حكمت ابتدائيا واستئنافيا وحتى لدى النقض والإبرام بإفراغ ورثة الطاهري من الأرض المذكورة، وقد حلت لجنة مكونة من الدرك الملكي والسلطة المحلية من أجل تنفيذ حكم الإفراغ بتاريخ فاتح مارس من العام الجاري، لكن توقف كل شيء لصعوبة التنفيذ بعد احتجاج الورثة. فيما يرتقب أن تحل ذات اللجنة لتنفيذ حكم الإفراغ ثانية يوم الاثنين المقبل 17 يوليوز الجاري.
ويعتزم الورثة الاحتجاج ومنع أي تنفيذ لحكم الإفراغ، حيث صرحوا لزايوسيتي.نت أنهم “مستعدون للتضحية بأرواحهم من أجل أرضهم وأرض أجدادهم” على حد قولهم.