حادثة سير مميتة بجماعة بوغريبة تستنفر كبار المسؤولين على مستوى إقليم بركان.

حادثة سير مميتة بجماعة بوغريبة تستنفر كبار المسؤولين على مستوى إقليم بركان.

الأربعاء 14 ديسمبر 2016

لقي شخص في عقده الثاني حتفه،على اثر حادثة سير مفجعة وقعت أمس الثلاثاء 13دجنبر2016 بالطريق الإقليمية رقم 6008 الرابطة بين بركان وأكليم على مستوى دوار الفيرما الحمراء.

وتعود أسباب الحادثة حسب تصريحات أدلى بها شهود عيان عاينوا الحادثة ل”تريفة بريس” أن الشخص المتوفى كان يهم بقطع الطريق بعد نزوله من إحدى حافلات النقل المزدوج لتصطدم به السيارة التي كانت تسير بسرعة مفرطة في محور يعرف سنويا سقوط العديد من الضحايا.

وفور وقوع الحادثة خرجت ساكنة “فيرما الحمراء” وقطعت الطريق من كلا الجانبين في وجه حركة السير مع ترديد الشعارات ونددوا بالتهاون الكبير لمصالح الوقاية المدنية التابعة لبركان والتي لم تحضر لنقل الضحية بعد الحادثة الابعد ساعة من الزمن حيث قامت بنقله سيارة إسعاف تابعة للجماعة القروية لبوغريبة الاأنه لفظ أنفاسه الأخيرة داخل سيارة الإسعاف المذكورة قبل الوصول للمستشفى.

وعرف مكان الحادث قدوم كبار المسؤولين على المستوى الإقليمي حيث حضر كل من رئيس قسم الشؤون الداخلية وقائد الدرك الملكي والسلطات المحلية ممثلة في قائد مقاطعة بني وريمش حيث دخلوا في حوار مباشر مع الساكنة ودعوهم إلى فك الاحتجاج وفتح الطريق في وجه حركة السير بعدما تعرقلت لأزيد من ساعة ،والدخول في حوار مباشر مع الساكنة ودعوتها إلى عقد اجتماع صباح الأربعاء بمقر مقاطعة بني وريمش بحضور المسؤولين.

وتطالب الساكنة بضرورة وضع لوحات التشوير لتحديد السرعة في 60 كلم ومنع التجاوز في المقطع الطرقي “فيرما الحمراء” إلى التعاونية الفلاحية “النصر” ووضع الإنارة العمومية طول المسار الذي يعرف حركة دءوبة يوميا والتكثيف من مراقبة السرعة من طرف الدرك الملكي أو وضع “رومبوان”.

وللإشارة فالمسار الطرقي المذكور يعرف سنويا سقوط العديد من الضحايا دون أن تبادر الجهات المسؤولة لإيجاد الحلول المناسبة للمعضلة.