الطرفة الثامنة : التلميذ الحائر

الطرفة الثامنة : التلميذ الحائر

السبت 7 يوليو 2012

بسم الله الرحمن الرحيم

استفزني خطأ إملائي في لوحة إشهارية من الحجم الكبيرعلقت في مكان يسترعي الانتباه، و لا يمكن أن تزيغ عنها الأبصار، و تولي لها الظهور بالإنكارو الإدبار، لجمال صورتها الساحر، و ما يكابد أصحاب هذه المؤسسة من مشاق و يقطعون من مسافات طويلة للوصول إلى أقصــــى المناطق, وما يتجشمون من أهوال لخدمة الناس  قد لا تطاق , وأفضالها علينا كالماء الدفاق , و هي في النوى و البين خير رفيق ،لأنها ابرمت مع الزبناء ميثاقاً وثيقاً ،و عهدا خليقا و حقيقا. و لا أريد في هذه الطرفـــــــة التربوية التصريح بها و الكشف عن اسمها لأنني التزمت في طرفتـــــــي الأولى بتجنب الإساءة إلى أي أحد، و عن الزراية بالناس و المؤسسات المحترمة أبتعد، لا خوفا من عقاب و لكن امتثالا لمذهب دونت أحكامه في خير كتاب.وأعوذ بالله أن أرمي أصحابها بلائمة تنقص من قدرهـــــــــم , أو أعيبها بما يحط أمرهـــــم. وهذه اللوحة الإشهارية  بما كتب فيــــــها سِفْرمفتوح للقراء,  و قراطيس مبثوثة للزبناء، يغترفون منه ومنها  ما  يعمق و يغني رصيدهم اللغوي و الإملائي و المعرفي و ينشر قيماً بين الناس تكاد أن تنطفي و تختفي.

هذا الخطأ الإملائي الذي استفزني  ذكرني بحادثة طريفة جرت لي مع أحد تلاميذ الباكالوريا الأدبية  في السنة الثانية بعد انتقالي إلى مدينة زايو العزيزة في حصة  تصحيح الإنشاء الأدبي , فقد وضعت خطاً أحمر تحت كلمة : ( ممثلوا) الحركة السلفية في العصر الحديث و كتبت فـــــي هامش ورقته أنه خطأ إملائي. و لما فرغنا من تصحيحه , و وضحت ما يجب توضيحه , و نبهت التلاميذ إلى أخطائهم , و دعوتهم إلى تصحيحها

من تلقاء أنفسهم ، وحينما يستعصي على بعضهم ذلك فلا مندوحة من تدخلي لمساعدتهم في تصحيح أخطائهم  متجنبا تقديم الحل السريع لهم.

فإذا   بتلميذ في المقعد الأخير بالقسم يلتمس مني التوجه إليه و قد احمر وجهه من شدة الخجل ، ومن دهشة الوجل ، فاسرعت الخطى صوبه، متشوقا لمعرفة مأربه ، لتلبية طلبه ، فألفيته قد وضع سبابة أصبعه على الخطأ الإملائي  ( ممثلوا) بزيادة الألف الفارقة بعد الواو , و حجته وسنده في صحة ما كتبه  مشاهدة الكلمة نفسها مكتوبة في ملصق إشهاري معلق داخل مؤسسة من مؤسسات الدولة ، فلا يمكن في نظره كما أكد لي أن تقع الدولة بموظفيها الكثر و إمكانياتها الهائلة في مثل  هذا الخطأ لاتها تتوجس من سخرية و انتقاد الناس , و تعريض هيبتها لتهكم الناس في المجالس ،  فاسمح لي يا أستاذ كما قال لي : إما ان القاعدة قد غابت عنك أثناء التصحيح  أو أن قلمك الأحمر وضع  خطاً سهوا منك تحت هذه الكلمة . و لما وضحت له و لجميع التلاميذ القاعدة في كتابة الألف الفارقة في اللغة العربية بدا التلمـــــيذ حـــــــائرا و لــــم يستســــــــــــــــــــغ أبداً


و لم يقبل ما قدمته له من قواعد , بل إنه صدمني في نهاية الحصة و هو يتحدث معي على انفراد خارج القسم بقوله  انك بسبب موقفك السياسي المعارض لتلك المؤسسة فقد دفعك موقفك هذا إلى تأكيد هذا الخطأ , فما كان مني إلا أن كظمت حنقي ’ و ربت على كتفه بتؤدة ليأنس من اشفاقي  و ليسمع ما أسرد من منطقي , و عندما تيقنت أن آذانه مصغية  و عقله غير شارد قلت له بأدب جم ، حتى  يبقى كلامي نقشاً على رَضَمِ، و حياً على القِدم، يخرج صادقا من لساني و فمي : يا أخي إن للغة العربية قوانين و قواعد تعلو و لا يُعْلى عليها و لا يختلف حولها لا معارض و لا مناصر و لا استقلالي و لا اتحادي و لاحركي و لا اسلامي و لا علماني و لا و لا و لا…

فودعته ناصحا إياه بالبحث ليتأكد , و ذكرته ببيتين شعريين لمحمود سامي البارودي في  دعوة الشباب إلى العمل و الاجتهاد :

لا يستريح إلى الفراغ و لا يرى …. عيشاً يلذ به إذا لم يجــــهد

لهج بحب الصالحات فكلمـــــــا …. بلغ النهاية من صنيع يبتدي

فانصرف إلى حال سبيله شاكرا لي حسن اهتمامي به . و في الغد بُعيد فتح تلك المؤسسة لبابها الرئيس، ولجت إليها كباقي الناس، و إذا بالملصق الإشهاري المتضمن للخطأ الذي حدثني عنه التلميذ يصعقني و لجمال الصورة أسفله بهرني  ،ولسحر ألوانها فتنني , فلما طلبت الدخول إلى السيد المسؤول استقبلني  بحفاوة و قال لي بالحرف : نحن في الخدمة ماذا تريد يا استاذ؟  فلما رويت له ما سببه لي الخطأ الإملائـــــــــــــــي في الملصق الاشهاري بمؤسسته من متاعب مع أحد التلاميذ داخل القسم في حصة تصحيح الانشاء الأدبي خرج معي إلى  بهوها فنزع الملصق من الجدار مقدما لي صادق اعتذاره و خالص شكره , و لحسن طالعي أن التلميذ الحائر في حصة المساء جاءني معتذرا معبرا عن صحة ما شرحت له بعد أن استنجد بكتب اللغة , فقبلت اعتذاره بصدر رحب، بـــــــــــعد أن وضعني في موقف صعب .

أستميح أعزائي القراء عذراً إن   سقت في آخر هذه الطرفة بعض القواعد عن الألف الفارقة : هي الألف التي تكتب بعد الضمير المتصل –واو الجماعة – لتفرقها عن غيرها من أنواع الواو الموجودة في آخر الكلمات العربية الأخرى: كتبوا –  لن يستسلموا-  اسمعوا…

و لا تتصل واو الجماعة إلا بالأفعال. وهناك مواضع لا يجوز كتابة الألف الفارقة :1- بعد الواو الخاص بجمع المذكر السالم  عند إضافته : منع مثيرو الشغب من دخول الملعب – دعا ممثلو الحركة السلفية في العصر الحديث إلى العودة الى سيرة السلف الصالح… و جمع المذكر السالم من الأسماء  مما يمنع كتابة الألف الفارقة بعد حرف الواو فيه إذ ان الألف الفارقة تكتب بعد واو الجماعة ضمير الرفع الذي لا يتصل إلا بالأفعال.

2- كما تحذف هذه الألف أيضاً بعد الواو الأصلي  في الفعل المضارع : يسمو- يدنو- يشدو- يلهو- يهفو…

و في الاخير أسأل الله أن لا يحرمني مثوبة العمل عنده, و أن يكفيني من الأمر ما يكفي الرب عبده , و هو ولي الإجابة , و إليه الايابة .

و الله ولي التوفيق.

بقلم الحسين أقليد أستاذ بثانوية حسان بن ثابت التأهيلية بزايو

الطرفة الأولى :  صراع مع المرآة

http://www.zaiocity.net/?p=33991

الطرفة الثانية : كلاب ضالة داخل  قسمي

http://www.zaiocity.net/?p=34899

الطرفة الثالثة : كذبة أبريل الهادفة

الطرفة الرابعة :بل بين النحو والسياسة

http://www.zaiocity.net/?p=36289

الطرفة الخامسة : ماذا فعلت الذبابة بحرف الصاد ؟

http://www.zaiocity.net/?p=36899

الطرفة السادسة :

من الكلاب الشارده إلى ذات السم الزُّعاف بالثانويه

الطرفة السابعة : لله في خلقه شؤون