الزمن الجميل – الشاب ” شنبار وفرقة لبداوة بزايو ”

الزمن الجميل – الشاب ” شنبار وفرقة لبداوة بزايو ”

الثلاثاء 5 ديسمبر 2017

زايوسيتي نت

سعيا منا , في أن تكون بوابة زايو سيتي نت , جسرا للتواصل بين الجميع داخل وخارج أرض الوطن , ونزولا عند رغبة مجموعة من زوار الموقع في تخصيص نافذة , لعرض صور قديمة ونادرة في جميع المجالات , الرياضية , التربوية , التاريخية .. نهمس في أذنكم ونقول بأن طلباتكم أوامر , وعليه فإنه يمكنكم إرسال صور وفيديوهات للموقع , وربما تكون مناسبة لاسترجاع ذكريات من الزمن الجميل التي طواها النسيان .

الصورة والتعليق للأستاذ الزاوكي يحي

تأسست مجموعة لبداوة سنة 1981 بالحي الجديد وكانت تضم في بادئ تأسيسها عمر شملالي , يحي الزاوكي و محمد العلالي , هذا الثالوث هم الذين قاموا بإرساء اللبنات الأولى للمجموعة , وانضم إليهم كل من مهرية محمد وعبد الكريم المجذوب و سارت المجموعة على منوال التقليد لمجموعة لمشاهب , ناس الغيوان وجيل جيلالة .

لكن مافتئت أن تنزل إلى أذواق غالبية الجمهور وتبدأ في تقليد الأغاني الشعبية والراي وإحيائها لمجموعة سهرات بقاعات المسرح حتى ذاع صيتها وأحيت سهرات بمدينة مليلية المحتلة , فاس , مكناس , العرائش , تطوان , وجدة ….


وفي سنة 1986 لحنت المجموعة أول شريط لها ضم 4 أغاني جيلية للشاعر ميعاد بنعمرو الذي كان للمجموعة الشرف بالتعرف عليه والذي كان له الفضل كل الفضل على المجموعة ولم يبخل عليها بقصائده الشعرية , بل كان يرفق سهرات المجموعة بالمستملحات والمسرحيات القصيرة حتى أصبحت المجموعة تضم إلى جانب الغناء المسرح من طرف بعض أعضائها .

لكن لم يكتب لهذه الأغاني الأربع النشر لأن أب الإخوة بوشناق بوجدة وبعد الإتصال به وعرض كلمات القصيدة الشعرية الملحنة والمعنوة ب ” السر باح ” حذر المجموعة وطلب منها عدم تسجيل الشريط نظرا للحضر المضروب على الكلمات حينذاك وفي سنة 1987 سجلت المجموعة شريطا جديدا بلون شعبي بإسم الشاب ” أشنابر ” واشتهر الشريط بأغنية ” الراكدة ” .

وجدير بالذكر أن المجموعة إنضم لها في بعض الفترات خنيتي مصطفى ومحمد شملالي الذي بقي في المجموعة إلى سنة 1990 .

لقد عرفت مدينة زايو ظاهرة موسيقية خلال الثمانينات لم تعرفها بعد ذلك إلى يومنا هذا , فكان إلى جانب مجموعة ” لبداوة ” مجموعة ” سمراوة ” , الإخوة عدو , السيد حميد البداوي أحمد وأحمد واللائحة طويلة إنها بحق ذكريات جميلة من الزمن الحميل .