الحراك الوطني

الحراك الوطني

الإثنين 9 يناير 2017

جمال الغازي- ألمانيا
حينما كنا نطالب بعقلنة الحراك والصراخ لم نقلها من الفراغ بل انطلقنا من الواقع و دراسة ميزان القوى دون عاطفة اومزايدات وكنا نعلم أن بعض التصرفات من هنا وهناك تستفز الجانب الآخر وذكرناها مرارا وتكرارا ولكن مع الأسف لم نسمع من البعض إلا التخوين والهجوم اللفظي الذي لم نعهده في السنوات الماضية، فنادينا حينها بالسماح لمن أراد برفع الأعلام المغربية أو الاعلام الأخرى مادمنا نومن بحرية الكلام والتعبير وجمع الجميع على المشترك الذي لايختلف فيه إثنين بل حتى كنا نتمنى مشاركة ومساهمة الأحزاب السياسية الوطنية فيها وتأطيرها وجعلها حراك وطني لا يختصر على الريف وحده لأن همومنا والامنا مشتركة واحدة موحدة، وبذلك نكون اغلقنا أبوابا عدة يدخل منها الريح . مشكلتنا أيها الأحبة فينا منا من أصيب بمرض العضمة، وفكر شعب الله المختار، ونحن لا نستطيع أن نختار! ومنا من وصل به الأمر إلى تقديس من يحب ويحرمه على غيره! !و منا من يحل لنفسه عاش ويحرمه على الآخر! ومنا ومنا وانتم أعلم به منا وتعرفونهم احسن منا!
التغيير والإصلاح لا يأتي إلا بتكتل وتضامن الكل، وأقول كل المغاربة من الناظور إلى الصحراء دون إقصاء ولا تمييز ولا عصبية أيها الإخوة والأخوات، الاخطوبات تكاثرت والمقهورين والكادحين تشتتوا في طرقات الاديولوجية ورأس الحكمة والعقلنة من يجمع الجميع على أهداف معقولة ومقبولة.
وإن كل عنف واعتقال وتلفيق التهم نرفضها رفضا جازما ونستنكره، فرغم الأخطاء فإننا نطالب من المسؤولين أن يرفعوا قمعهم على الحراك مادامت سلمية حضارية مطالبها اقتصادية واجتماعية وثقافية وإن كل هجوم على حقوق المواطن ستكون له انعكاسات سلبية على الوطن وهذا مالا نريده له وفي المقابل نطالب المسؤولين السماع لهم وفتح قنوات الحوار وتلبية مطالبهم المعقولة وفي الأخير اقول للجميع سلطة وحراكا حذاري من العنف والأنانية .
عاش الوطن معززا موحدا وعاش المواطن .