“الأوقاف” توقف الفيزازي عن الاشتغال في طنجة بسبب “زواج الفاتحة”

“الأوقاف” توقف الفيزازي عن الاشتغال في طنجة بسبب “زواج الفاتحة”

الخميس 12 أكتوبر 2017

سيغيب الشيخ والداعية محمد الفيزازي عن منبر مسجد طارق بن زياد بحي كاسبراطا بمدينة طنجة لإلقاء خطبة يوم الجمعة كما العادة دوما وسيتم تعويضه بإمام جديد، وفق ما اوردته مصادر خاصة.

الشيخ محمد الفيزازي وفي تصريح لموقع le360 اكد انه بالفعل سيكون غائبا غدا عن الإمامة وإلقاء خطبة صلاة الجمعة بمسجد طارق بن زياد، موضحا أن الامر يعود بالأساس الى التعب الشديد الذي انتابه مند تفجر قضية زوجته حنان قبل نحو أسبوع.

وقال الفيزازي: “انا تعبت كثيرا نظير ما تعرضت له، وأنا منذ يومين تقريبا تعرضت لعياء شديد، الأمر الذي اثر في ولن يكون بمقدوري إلقاء خطبة الجمعة”.

وفي السياق ذاته، واصلت مصالح الامن بمدينة طنجة لليوم الثاني على التوالي الاستماع الى الشيخ محمد الفيزاوزي، الذي غادر قبل قليل مقر ولاية امن طنجة رفقة زوجته الفلسطينية بعد ساعات من الاستماع اليه في قضية حنان، وقد استمعت مصالح الامن لعدد من الشهود الذين كشفوا عن معطيات جديدة بخصوص القضية خصوصا بعدما تقدم الفيزازي بدعوة امام النيابة العامة لمدينة طنجة.

تبقى الاشارة الى ان الداعية الشيخ محمد الفيزازي عين خطيبا للجمعة بمسجد طارق بن زياد “السعودي” بحي كاسبراطا بطنجة يوم التاسع والعشرين من شهر يوليوز سنة 2013. وهو المسجد نفسه الذي أم فيه الصلاة بالملك محمد السادس.


السعيد قدري