اعتزاز ودموع خلال تكريم الأستاذين المتقاعدين أقليد ولحيان بزايو +صور وفيديو

اعتزاز ودموع خلال تكريم الأستاذين المتقاعدين أقليد ولحيان بزايو +صور وفيديو

السبت 15 يوليو 2017

زايو سيتي.نت: محمد البقولي

شهدت ثانوية حسان بن ثابت التأهيلية بزايو يوم أمس الجمعة 14 يوليوز الجاري، حفلا لتكريم الأستاذين محمد لحيان والحسين أقليد، بمناسبة تقاعدهما مع متم الموسم الدراسي الحالي.

وقضى الأستاذ الحسين أقليد حوالي ثلاثة عقود عضوا بهيئة التدريس بالمؤسسة، حيث كان يدرس مادة اللغة العربية، وهي نفس المدة التي قضاها أستاذ مادة الاجتماعيات، السيد محمد لحيان مدرسا بذات المؤسسة وعضوا بالإدارة التربوية لها خلال السنوات الأخيرة التي سبقت التقاعد.

وخلال حفل التكريم، تناوب زملاء ومعارف وتلاميذ الأستاذين على إلقاء كلمة بالمناسبة، فبعد الكلمة الترحيبية للأستاذ الزبير الخياط، تناولت الكلمة مديرة المؤسسة الأستاذة نصيرة الجيلالي، والتي اعتبرت حفل التكريم هذا دليل على قيمة الأستاذين وعطاءاتهما، حيث قالت: “الحسين أقليد ومحمد لحيان عنوان للانضباط واحترام القوانين المنظمة للعملية التربوية، بالإضافة إلى حرصهما على تقديم الدعم للتلاميذ مع موعد كل امتحان”.

زميل الأستاذين المتقاعدين، الأستاذ حسين أجعير عدد خلال كلمته مناقب زميليه، فقال: “أديا الأمانة المنوطة بهما بكل تفان وإخلاص”، معتبرا إياهما هرمين من أهرام ثانوية حسان بن ثابت.


وبدورهما، أثنيا كل من المدير السابق لثانوية حسان بن ثابت، السيد أحمد توفيق، ومدير ثانوية علال الفاسي1 الإعدادية، السيد مولود شوراق على دور الأستاذين المتقاعدين في إعطاء الإضافة المرجوة للعملية التدريسية التعليمية بحسان بن ثابت، فيما عبر السيد أحمد توفيق عن سروره بانضمام الأستاذ لحيان والأستاذ أقليد لنادي المتقاعدين، طالبا منهما العمل على تأطير هذا النادي لأنه في حاجة لهما.

التلاميذ القدامى والجدد لم يفوتا الفرصة للتعبير عن اعتزازهما وفخرهما بتلقي التعليم على يد هاذين الأستاذين، حيث اعتبروا أنهما أستاذين من الزمن الجميل، في وقت عبروا فيه عن حسرتهما بفقدان اثنين من فطاحلة التدريس بزايو.

ولم يتمالك الأستاذين نفسيهما خلال هذا الحفل، حيث أذرفا الدموع تأثرا بلحظة تكريمهما، كما أذرف الكثير من الحاضرين الدمع تأثرا بلحظة إعلان نهاية عمل الحسين أقليد ومحمد لحيان كمدرسين بحسان بن ثابت.

تجدر الإشارة إلى أن الأستاذين المكرمين تسلما خلال نهاية الاحتفاء بهما تذكارات بالمناسبة من لدن عدة هيئات وإطارات محلية.